الصفحات الطبية الاردنية تحاور إستشاري الأشعة التداخلية والتداخلات الشريانية الدماغية..الدكتور:صلاح عبد الرؤوف

 

 

إستشاري الأشعة التداخلية والتداخلات الشريانية الدماغية

 

الدكتور صلاح عبدالرؤوف

 

 

 في لقائه مع مجلة الصفحات الطبية الأردنية أكد الدكتور صلاح عبدالرؤوف أن الأشعة التداخلية هي جراحة القرن الواحد والعشرين  فلقد شهد حقل الأشعة التداخلية في العقد الأخير تطورا باهرا حيث أصبح الخيار الأمثل في تشخيص وعلاج كثير من الأمراض في جميع أعضاء جسم الإنسان وأصبح هذا ممكنا نتيجة التعاون مع الإختصاصات الطبية الأخرى والتطور التكنولوجي الكبير والتقنيات الصناعية للمواد والأدوات والأجهزة الطبية المستخدمة في عمليات الأشعة التداخلية وفتح أبواب على استحداث تداخلات طبية حديثة لتشخيص وعلاج الكثير من الأمراض.

 

 

ما هي الأشعة التداخلية؟

 

العلاج التداخلي هو أي وسيلة علاجية تهدف للوصول إلى مكان المشكلة المرضية وعلاجها أوالتخفيف منها دون إجراء عملية جراحية. والأشعة التداخلية هي واحد من أفرع الطب الحديثة وتسمى الآن بجراحات القرن الواحد والعشرين الميكروسكوبية أو العمليات التداخلية الدقيقة بدون جراحة. والأدوات التي تستخدم فيها يتم توجيهها داخل الجسم عن طريق الرؤية بوسائل الأشعة المختلفة مثل الموجات الصوتيـة و الأشعـة المقطعيـة وجهـاز القسطـرة بالإضافة إلى جميع أجهزة الأشعة المختلفة التي تغني عن الفتح او الإستئصال الجراحي ولذلك تتميز العمليات التداخلية بأنها أكثر أمانا على حياة المريض وأقل بكثير في المخاطر مع فترة نقاهة أقصر وبدون اللجوء إلى التخدير الكلي للمريض في كثير من الأحيان.

 

ما هو الفرق بين الجراحة التقليدية و الأشعة التداخلية؟

 

فى عمليات الاشعة التداخلية يقوم الطبيب بإستخدام أدوات طبية دقيقة مثل القسطرة العلاجية داخل الجسم من خلال فتحة صغيرة لا تتعدى ال 2 مليمتر. هذه الفتحة الصغيرة تعتبر أكثر من كافية لمرور أغلب هذه الأدوات التى يتم  توجيهها عن طريق أجهزة الأشعة المتطورة لعلاج الكثير من المشاكل المرضية. أما فى الجراحة التقليدية فيلجأ الطبيب الى عمل فتح جراحى وشق فى الجسم ليتمكن من رؤية المشكلة المرضية ثم استئصالها إن أمكن ثم يتم غلق هذه الفتحة عن طريق غرز جراحي.

 

ما هو الفرق بين الاشعة التشخصية و الاشعة التداخلية؟

فى الأشعة التشخيصية تستخدم أساليب التصوير فى تشخيص الأمراض داخل الجسم. أما فى الأشعة التداخلية فتستخدم هذه الأجهـزة للرؤية وتوجيه الطبيب لعلاج هذه الأمراض وليس تشخيصها.

 

ما ميزات عمليات الأشعة التداخلية؟

• معظم عمليات الاشعة التداخلية هى عمليات يوم واحد و غالبا ما يغادر المريض المستشفى فى نفس اليوم او اليوم التالي.

• لا يحتاج المريض إلى تخدير كلي.

• أكثر أمنا على الحياة وأقل ألم  من الجراحة.

• أقل نسبة مضاعفات.

• نسبة أمان أعلى بكثير من العمليات الجراحية.  

• أقل فترة نقاهة.

• يمكن للمريض/ المريضة العودة للعمل و ممارسة النشاط الطبيعي فى فترة وجيزة للغاية.

 

سمعنا أنه أصبح هناك عمليات و طرق علاج غير جراحية في العلاج عن طريق الأشعة التداخلية. ما هي تلك العمليات وكيف يتم ذلك؟

 

هذا صحيح بالفعل و سنذكر فيما يلي أهم العمليات التي يقوم بها أخصائي الأشعة التداخلية

 علاج النزيف الدماغي أو التشوه الخلقي الدموي في الدماغ:

 

  •  يمثل التشوّه الشرياني الوريدي الدماغي اتصالاً شاذاً بين الشرايين و الأوردة مما يعرقل تدفق الدم بشكل طبيعي بينهما. قد ينشأ التشوّه الشرياني الوريدي والذي يوجد منذ الولادة (خلقي) في أي مكان من الجسم إلا أنه أكثر شيوعاً في الدماغ أو النخاع الشوكي. يبدو التشوه الشرياني الوريدي الدماغي مثل كومة من الأوعية الدموية الطبيعية و المتوسعة و قد يصيب أي جزء من الدماغ و ما يزال المسبب غامضاً وقد لا يدري المرء أنه مصاب بالتشوه الشرياني الوريدي الدماغي حتى تتطوّر لديه أعراض كالصداع أو نوبات الصرع. يمكن للأوعية الدموية أن تتمزق في الحالات الخطيرة مما يؤدي إلى نزيف في الدماغ. يمكن علاج التشوّه الشرياني الوريدي بنجاح فور تشخيصه من قبل طبيب الأشعة التداخلية.

 

وبالأضافه إلى علاج النزيف الدماغي فيما يلي أهم ما يمكن علاجه بواسطة الأشعه التداخليه:

• علاج دوالى الساقين بالليزر و التردد الحرارى.

• علاج أورام الكبد بالتردد الحرارى.

• الحقن الشريانى للعلاج الكيميائى لأورام الكبد.

• علاج آلام الغضروف بالفقرات القطنية سواء بالشفط أو بالتردد الحرارى.

• العينات الطبية من أغلب المناطق بالجسم.

• الأشعة بصبغة الشرايين و الأوردة.

• الحقن الأسمنتي للفقرات الهشة بالعمود الفقرى.

• التوسيع الشريانى بالبالون.

• تركيب الدعامة (الشبكات)  الطبية.

• عملية تصريف السائل المرارى عن طريق الجلد أو تركيب دعامة فى حالة الإنسداد المرارى.

• عملية السد الشريانى وإيقاف النزيف في جميع  

• شرايين الجسم.

• عملية السد الوريدى لدوالى الخصية.

• علاج تضخم الطحال بالقسطرة العلاجية و السد الشرياني.

• مساعدة طبيب المسالك البولية في إزالة الحصى عن طريق فتحة صغيرة في الجلد.

• وضع القساطر الداخلية  (DoubleJ) والخارجية في الكلى.

• تركيب القساطر الخاصة بغسيل الكلى.

• تركيب القساطر للمرضى لإعطائهم الكيماوي أو أي علاج آخر.

•علاج الأورام الليفية نهائيا بالقسطرة و السد الشرياني.

 

 

 

هل توجد حاليا طرق فعالة للتخلص من مشاكل و أعراض الورم الليفى فى الرحم نهائيا و بدون تدخل جراحى؟

 

بالطبع، منذ حوالى 15 عام بدأ بفرنسا علاج الأورام الليفية بالقسطرة و السد الشرياني لتجفيف الأورام الليفية (اورام - الياف - تليفات الرحم) و قد إنتشر بصورة غير مسبوقة بسبب نسب النجاح و الأمان العالية. (UterineFibroidEmbolization)

 

لماذا لم نسمع من قبل عن العلاج بقسطرة الرحم؟

 

ببساطة لأنكم لم تقوموا بإستشارة المتخصص فى قسطرة الرحم وهو إستشارى الأشعة التداخلية. ظهرت قسطرة الرحم منذ 15 عام و بدأ الإعلام فى الإهتمام بها بعد تحقيق نتائج ممتازة و بالذات بعد إجراء كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكة لهذه العملية الغير جراحية بنجاح. و بدأ الإعلام العربي الإهتمام بها.

 

هل يمكن عمل القسطرة بعد جراحة سابقة لإزالة الاورام الليفية الرحمية؟

 

نعم، يمكن عملها بعد الجراحة لأن القسطرة تتم من خلال فتحة صغيرة بالفخذ للوصول للشريان و ليس عن طريق فتح البطن و هو ما قد يمثل صعوبة للجراح فى المرة الثانية لوجود إلتصاقات فى البطن نتيجة للجراحة السابقة. و يفضل ان تقوم السيدة بعمل القسطرة الشريانية بعد فشل الجراحة الأولى أو بعد عودة الأعراض حتى لا تزيد الإلتصاقات فى البطن و الحوض و يصعب معه اى تدخل جراحى لأى عملية فيما بعد.

 

د. صلاح عبد الرؤوف ما هي العمليات التي قمت بها لأول مرة في الأردن؟

 

حقيقة أول حالة كانت للكي السرطاني أجريتها بنجاح في الأردن في مركز الحسين للسرطان في عام 2000 وقد فتحت هذه العملية آفاق جديدة في علاج بعض حالات الأورام المتقدمة، وبالتعاون مع زملائنا الأطباء في المجالات المختلفة أدخلت إلى الأردن تركيب دعامات (شبكيات) القصبة الهوائية ودعامة الأمعاء الغليظة التي يتم وضعها بسبب وجود أورام سرطانية. كما وأنني قمت بعملية وضع أول شبكة في القنوات المرارية في الأردن ولا ننسى اننا قمنا بإزالة الحصى المرارية من الكبد عن طريق الجلد ونعد في الأردن من السباقين في هذه العملية. والإنجاز الكبير الذي قمنا به أيضا هو تذويب جلطات الرئة بسحب هذه الجلطات ميكانيكياً ووضع قسطرة خاصة داخل الجلطة وتذويب المتبقي منها فنحن أول من بدأ بها منذ أكثر من 12 عام وكل هذا بعون الله وفضله علينا.

 

 

د.صلاح ما هي آخر الإنجازات التي قمت بها؟

في الحقيقة انجازاتنا كثيرة لكن لا نتحدث كثيرا عنها ففي تخصص الأشعة التداخلية بالذات يمكن للطبيب الإبداع في علاج المرضى  فقد قمنا في الفترة الأخيرة بإزالة رصاصة من جسم مريض ليبي كانت مستقرة بين الكبد والحجاب الحاجز عن طريق فتحة صغيرة في الجلد بواسطة جهاز الأشعة في وقت لا يذكر فقد تم استدعائي بعد ما تمت محاولة إزالتها بطرق أخرى ولعدة ساعات.

وقبل فترة وجيزة أيضا تمت إزالة رصاصة من مريض سوداني كانت تستقر في منطقة أعلى الكلية بنفس الطريقة دون اي عملية جراحية. وايضاً تمت معالجة مريض كان يعاني من شلل نصفي إثر حادث سير ولحسن حظه أنه وصل المستشفى في الوقت المناسب وتم إجراء قسطرة طارئة له حيث وجدنا أنه يعاني من جلطة تسببت بانسداد كامل في الشريان السباتي،  وقمنا برفع جزء كبير من هذه الجلطة وتذويب الجزء الآخر ومن ثم تم توسيعه ببالونات خاصة وتم وضع شبكية لترميم الوعاء الدموي ليعود المريض لتحريك جسمه بالكامل ويمارس حياته بشكل طبيعي، هذا بالإضافة لإزالة الحصى من كلية مزروعة لمريض لا يتجاوز عمره ال 7 سنين ولا ننسى المريض الكويتي الذي جائنا بحالة يرثى لها حيث كان يعاني من تجلطات كبيرة في شرايين الرجل وكانت حالته قد تؤدي إلى بتر الرجل وقد تدخلنا في آخر لحظة لنقوم بسحب هذه الجلطات وتوسيع الشرايين بالبالونات 3 مرات متتالية لتعود رجله إلى حالتها الطبيعية وليعود إلى بلده بقدميه دون أن يتم بترها.

 وفي الحقيقه هناك الكثير من الانجازات تحتاج الكثير من الوقت لذكرها.