آلام الرقبة ...بقلم الدكتور: علاء نشأت طه

|

 

 

 

الرقبه هي أكثر اجزاء العمود الفقري حركة ،  وتحمل 15 %من وزن الجسم ، ولكنها تحظى بحمايه  أقل من  بقية  أجزاء العمود الفقري  كي تعطينا مدى حركة أكبر .


أسباب الام الرقبة :


عموما فأن الام الرقبة تنتج عن الأجهاد المستمر لعضلات واربطة الرقبة والجلوس الخاطئ المستمر لساعات طويلة  على المكتباو الكمبيوتر  أو قيادة السيارة حمل الأشياء الثقيلة، وبعض الأنشطة الرياضيه والاعمال التي تؤدي الى  حركة زائدة بين الفقرات بالاضافة الى التغيرات التي تحدث  كنتيجة طبيعية مع التقدم  في السن بالاضافة الى بعض الأصابات المباشرة  ، كالتي تحدث نتيجة   لحوداث السير او السقوط أو الأرتطام  أو غيرها .


هذه الأسباب مجتمعة او جزء منها تؤدي الى خشونة  الفقرات  العنيفة وكذلك  احتكاك وخشونة بالمفاصل   الجانبيه  بين الفقرات هذا بحد ذاته يؤدي الى ضغط على الأنسجة العصبيه بلأضافة الى أنه يوؤدي  الى أظطرابات بالاقراص بين الفقرات ( وهي عبارة عن وسائد مكونة  من حلقة من الألياف القويه تحتوي في باطنها  مادة جيلاتينيه)   خاصة بالمنطقة الطرفيه مما يؤدي الى حصول مايسمى بالانزلاق ( تسرب كميه من المادة الهلاميه من داخل الحلقة لتضغط على الاعصاب المجاورة .


بماذا يشعر مريض الام الرقبه ؟


يشعر بالم الرقبة وتيبس بعضلاتها وقد تزيد هذه الأعراض مع العمل الطويل في وضع الجلوس   وقد يسمع  المريض صوت احتكاك مع حركة الرقبة  وقد يشعر ايضا بالصداع خاصة المنطقة الخلفيه من الرأس  وأحيانا يشعر بالدوار .


ومع الضغط على جذور الأعصاب قد يشعر المريض بالتنميل  او الألم أو الضعف في عضلات الذراعين واليدين والأصابع  وفي الأحوال الشديدة التي تؤدي الى ضغط على النخاع الشوكي والتي تسبب شعور  المريض بالتنميل او مايشبه الضربه الكهربائيه  في الجسم بالاضافة الى الألم  او الضعف في عضلات  الساقين بالاضافة الى عدم أنتظام بالحركه .


طرق التشخيص :


- الفحص السريري وهو جزء اساسي ودقيق للتشخيص

- الصور الشعاعية العادية وتعطي صورة مبدئية عن عظم الفقرات  وانحناء الرقبه

- صورة الرنين المغناطيسي وهي الطريقة المثلى للتشخيص.

- الصورة الطبقيه التي نلجأ لها أحيانا

- تخطيط الأعصاب


نصائح مهمة لمرضى الأم الرقبه ::


- تجنب الأستمرار في وضع الرقبة في اتجاه واحد لفترة طويلة خصوصا الجلوس مع انحناء الرقبه للامام او الخلف

- حافظ على وضع راسك مستقيما أثناء الجلوس

الوضع السليم للرأس هو أن يكون على أستقامة واحدة مع العمو الفقري بمعنى أنه عند النظر للشخص من الجانب تكون الأذن على خط واحد  مع الكتف فكلما زاد تحريك الرقبه الى الأمام من هذا الوضع زادت الضغوط على فقرات وعضلات الرقبه  فكل حركة للرأس للأمام بمقدار (2.5 سم ) معناه زيادة الضغوط على فقرات الرقبه السفلي بمقدار وزن الرأس وهكذا

- تجنب تعريض الرقبه لتيارات الهواء

عندما  تعاني من نوبه تقلص والم بعضلات الرقبه والأكتاف يمكن وضع قربه  المياه الساخنة  وتحتها  فوطة خفيفة على عضلات الرقبه والأكتاف لمدة 20 دقيقة  أو تعريض عضلات الرقبه والأكتاف لتيار ماء ساخن  من الدش

- تجنب النوم أثناء الجلوس

- تفادي حمل الأشياء الثقيله والأوضاع التي يضطر فيها الى رفع الرأس لفترة طويله

- النوم مع الأحتفاظ برأسك ورقبتك في وضع مستقيم بحيث لاتكون الوسائد عاليه جدا او منخفضة جداً

 


العلاج :


يختلف  بأختلاف السبب


هناك نوعان من العلاج


العلاج التحفظي :


استعمال الرقبه الطبيه لبعض الوقت لتقليل من حركة الرقبه وتدعمالاعصابها وتقلل من الضغوط العاليه على جذور وأثارتها  ولكن الأستخدام الطويل للرقبه يمكن ان  يضعف عضلاتها

أستعمال الأدويه : المسكنات مرخيات العضلات الطرفيه او المركزيه الادويه المساعدة على بناء العصب

العلاج الجراحي :


هناك عدة طرق جراحيه تختلف باختلاف الحاله ولكن كلها تهدف لرفع الضغط عن الأنسجة  العصبيه بالأضاة الى تثبيت الفقرات أحيانا

 

بقلم الدكتور : علاء نشأة طه

أخصائي جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقري