فوائد التفاح الطبية

|

خل التفاح مضاد حيوي طبيعي

أكد خبراء التغذية أن مكونات خل التفاح هامة جدا وتلعب دورا أساسيا في الحفاظ علي صحة الإنسان، لأن الأحماض الأمينية الموجودة فيه مضادا حيويا طبيعيا، كما تساعد على طرد السموم خارج الجسم

وأوضح الخبراء أن خل التفاح يحتوى على فوائد غذائية وصحية عديدة، فالبوتاسيوم الموجود فيه شديد الفعالية في التخلص من الماء الزائد بالجسم وتنظيم ضغط الدم، أما الكالسيوم الذي يعد مكونا أساسيا لخل التفاح، فيشتهر بدوره في الحفاظ علي قوة العظام ووقايتها من الضعف والهشاشة.

 

وأشار الخبراء إلى أن خل التفاح يساعد في تخفيف آلام التهاب المفاصل، كما أنه يقوي الشرايين ويساعد في التئام الجروح ويقلل من حدة آثار الدوالي الوريدية 

التفاح يحمي من أمراض القلب

أفادت دراسة حديثة بأن التفاح يحمي الإنسان من الإصابة بأمراض القلب والأورام ويحمي الخلايا العصبية، كما أنه يقاوم الخلايا السرطانية بشراسة ويصيبها بحالة من الشلل تمنع الضرر بالخلايا العصبية. وأوضحت الدراسة أن التفاح يسهل عملية الهضم، وذلك لأنه يحتوي على حمضي الطرطريك والماليك الذي يساعد على منع التخمر في الأمعاء، كما يحتوي على الفلافونيدات وهي صبغات طبيعية تعمل كمضاد للتأكسد ، بالإضافة إلي أنه يقوي المناعة ويحافظ على صحة القلب ويمنع نشوء بعض الأورام السرطانية. وخلصت الدراسة إلى أن التفاح يخلص جسم الإنسان من السموم، كما أنه يقى الإنسان من الإصابة بالإمساك لأنه يساعد على الهضم

 

 

التفاح يقتل الفيروسات في الجسم

  

 

أكد خبراء التغذية أن التفاح يحتوى على فوائد عديدة ومفيدة للجسم، حيث أنه مصدر هام لتخليص الجسم من السموم، كما أن عصيره يقتل الفيروسات في الجسد. 

وأوضح الخبراء أنه على الرغم من أن التفاح يحتوى على كمية ضئيلة من فيتامين "ج"، فإن تناول 100 جرام من هذه الثمرة ستمد جسم الإنسان بنفس فاعلية مضادات الأكسدة التي يتم الحصول عليها عند تناول 1.500 ملجم من نفس الفيتامين، مع أخذ الحذر بعدم تناول كم كبير من بذور التفاح لأنها تسبب التسمم. 

ومن فوائد التفاح أيضاً أنه يغسل الأسنان ويقوي اللثة، ويقلل من معدلات الكولسترول في جسم الإنسان، كما أن له خاصية في مهاجمة الفيروسات، ويقي الإنسان من الإصابة بالإمساك لأنه يساعد على الهضم

 

 

 العصائر تتفوق على الفواکه بالعلاج

     

 كشف باحثون فرنسيون أن العنب والتفاح وعصائرهما يمكنها الوقاية من تصلب الشرايين عند القوارض التي تتناول غذاء يحتوي على نسب عالية من الدهون والکولسترول وتوصل الدکتور کيلي ديکورد من جامعة مونبلييه وزملاوءه إلى أن عصائر الفواکه لها تأثير أقوى ضد تصلب الشرايين من الفاکهة نفسها.
وقام الباحثون بإطعام قوارض عنبا وعصير عنب وتفاحا وعصير تفاح أو ماء بالإضافة إلى أغذية محفزة لتصلب الشرايين للتحقيق في کيفية تأثير العصر على المكونات الفينولية وهي عبارة عن مضادات أکسدة قوية تحتوي عليها الفواکه، وفي المقابل تناولت مجموعة من الحيوانات المخصصة للمقارنة طعاما عاديا، وتعادل کمية الفواکه التي استهلكتها القوارض ثلاث تفاحات أو ثلاثة عناقيد من العنب يوميا للانسان.
ويحتوي التفاح والعنب على نفس القدر من المكون الفينولي، بينما يحتوى عصير العنب الأحمر على مکونات فينولية تزيد عن مثلي ونصف عصير التفاح.
ومقارنة بالحيوانات التي تناولت مياها کان لدى الحيوانات التي أعطيت فاکهة أو عصير فاکهة معدلات کولسترول أقل وضغط أکسدة أقل وتراکم دهني أقل في شريانها الأورطي وهو الشريان الرئيسي الذي يمد الجسم بالدم المشبع بالأوکسجين، وکان لعصير العنب الأحمر التأثير الأقوى يليه العنب الأحمر وعصير التفاح والتفاح

  

  

  التفاح يقوي الذاكرة ويقيك السرطان 

    

 كشفت دراسة أمريكية حديثة أجريت بجامعة كاليفورنيا، أن التفاح يحمي الإنسان من الإصابة بأمراض القلب والأورام ويحمي الخلايا العصبية كما يقاوم الخلايا السرطانية بشراسة ويصيبها بحالة من الشلل تمنع الضرر بالخلايا العصبية.
وأشار الباحثون إلى أن مادة "فلافونيودز" تعمل علي تحسين وظائف الجهاز الهضمي وتقلل من نسبة حدوث سرطانات به، مؤكدين أن التفاح من بين هذه الأنواع الثلاثة المذكورة من الفاكهة يحتوي علي الكمية الأعلى من المواد الطبيعية التي تمنع الضرر بالخلايا العصبية يليه الموز فالليمون.
ومن جانب آخر، أكدت أحدث دراسة أجراها باحثون من جامعة كورنيل أن تناول الفاكهة الطازجة يحمي الإنسان من العديد من الأمراض العصبية، مؤكدين أن الاستهلاك الإضافي لهذه الفواكه يمكن أن يفيد في تحسين التأثيرات ضد أمراض مثل الزهايمر

 

 

 تفاحة واحدة يومياً تحميك من سرطان القولون 

  

  توصل علماء ألمان إلى دليل جديد على صحة المقولة القديمة بأن تفاحة واحدة في اليوم تبعدك عن زيارة الطبيب، وذلك لإظهار أن التفاح يساعد على تقليل إحتمالات الاصابة بسرطان القولون.
وتوصل فريق من الباحثين الألمان بقيادة الدكتور ديتر شرينك، إلى أن التفاح وعصير التفاح يزيد من الميكانزمات البيولوجية التي تنتج مكونات مضادة للسرطان خلال عملية التخمر.
وتوضح أبحاثهم أن مادة البكتين في التفاح ومستخلصات عصير التفاح لها تأثيرات مضادة للسرطان على القولون، مؤكدين أن وجود بكتين التفاح ومستخلصات عصير التفاح يزيد من وجود الزبدات المركبة التي يعتقد إنها مادة أيضية واقية كيماوية تمنع حدوث سرطان القولون والمستقيم
يذكر أن التفاح مصدر رئيسي للألياف الطبيعية يتسم بوزن منخفض الجزيئات من مضادات الأكسدة في الوجبة الغربية، وقالوا أنه يمكن توقع أن يكون لمنتجات التفاح الغنية بالبكتين تأثير مضاد للسرطان على القولون