مشاكل العيون عند الاطفال/ د.ابراهيم سعيدات

|

مشاكل العيون عند الاطفال

بقلم د.ابراهيم سعيدات - استشاري طب و جراحة العيون - الزمالة الأمريكية.

 

نستعرض اليوم أهم مشاكل العيون عند الاطفال وطرق تقييمها وعلاجها .

لا تختلف عيون الاطفال ومشاكلها عن عيون الكبار في معظم الاحيان ، وانما الذي يختلف هو طريقة فحص العيون عند الاطفال والتغيير الذي ينشأ في عين الطفل بسبب النمو المتواصل للجسم مما يؤدي الى الحاجة للفحص الدوري المنتظم .
تكمن صعوبة فحص عيون الاطفال في عدم التعاون في معظم الاحيان ، وتنشأ هذه الصعوبة من عدة مصادر وهي : -
1- تخويف الاهل الدائم من الطبيب بأنه قد يعطي الطفل أبرة إذا كان غير متعاون أوغير مؤدب .
2 - يتطلب الفحص وضع الطفل على اجهزة معقدة في بعض الاحيان وهي في معظمها غير مصممة للاطفال .
3 - وضع قطرات للمساعدة في تشخيص الامراض وبعض هذه القطرات قد يكون لاسعاً .
4 - استعمال الاضاءة الساطعة في كثير من اجهزة فحص العيون .

للتغلب على هذه المشاكل :

1 - يجب ان تكون البيئة صديقة للطفل عند دخوله العيادة وذلك بتخصيص مساحة صغيرة للالعاب ( Play Area ) بحيث يطمئن الطفل ويستمتع بفترة إنتظاره لرؤية الطبيب .
2 - يتم اختيار طاقم العيادة بعناية بحيث يتعامل الطاقم مع الاطفال بلباقة وحنان .
3 - يقوم الطبيب بالتعامل مع كل عمر حسب طبيعة الطفل فمثلاً :-
أ - فحص الاطفال الرضع يكون بإستخدام دمى متحركة بسيطة الشكل مع موسيقى مناسبة والابتعاد عن اي اجهزة معقدة تتطلب الجلوس بشكل قريب من الطفل .
ب - الاطفال الأكبر سناً يمكن إستعمال العاب و شخصيات كرتونية مناسبة لأعمارهم ويمكن وضعهم على اجهزة أكثر تعقيداً إذا نشأت هنالك علاقة جيدة مع الطفل .

تتلخص مشاكل عيون الاطفال في عدة خطوط عريضة اهمها : -
1 - المشاكل الخلقية ومشاكل اطفال الخداج .
2 - الاخطاء البصرية .
3 - الحول .
4 - المشاكل التحسسية .
5 - مشاكل المجاري الدمعية .

المشاكل الخلقية ومشاكل أطفال الخداج :

قد يولد بعض الاطفال بمشاكل في العيون منذ اليوم الاول مثل مشاكل الساد ( الماء الابيض ) ومشاكل ارتفاع ضغط العين أو عيوب اخرى في شكل أو تركيبة العين .
ينصح الاهالي بمراقبة اعين أطفالهم منذ الولادة واستشارة الطبيب عند الشك بأي خلل في تركيبة العين ، و قد يكون هناك تاريخ مرضي في العائلة لامراض وراثية مما يؤدي الى ان يقوم الاهل بالاستشارة في وقت مبكر .
بالنسبة لمشاكل أطفال الخداج فأن الشبكية تكون غير مكتملة النمو عندهم مما يؤدي الى حساسية زائدة للاكسجين ، وهذا بدوره قد يؤدي الى الالياف في الشبكية أو انفصال في الشبكية في بعض الحالات ، لذلك ننصح الاباء والاطباء بإستشارة طبيب العيون إذا كان وزن الطفل أقل من ( 1500غم ) عند الولادة او العمر أقل من ( 33 اسبوع )من بداية الحمل وتترك الاستشارة للاطفال فوق ( 1500 غم ) واكبر من ( 33 اسبوع ) الى طبيب الخداج كي يقرر .

مشاكل الاخطاء البصرية

تقسم الاخطاء البصرية عادة الى طول نظر وقصر نظر واستجماتزم ، معظم الاطفال يولدون بدرجة معينة من طول النظر تقل مع الوقت على فترة عدة سنوات .
في حال وجود خطأ بصري من الأخطاء السابق ذكرها يصعب على الطفل الرؤية بوضوح ولذلك لا يستطيع بعض الاطفال التقاط العابهم ، ويجلسون قريباً من التلفاز او يعانون من مشاكل في القراءة والتحصيل الاكاديمي .
ننصح بعمل فحص اولي لنظر الطفل على عمر 3 - 4 سنوات بحيث انه اذا وجد خطـأ بصري فيمكن معالجتة مبكراً حتى لا يؤدي الى مشكلة الكسل البصري .

مشاكل الحول

وهو من اكثر الامراض شيوعاً بين مشاكل عيون الاطفال وهنالك عدة أنواع : -
الحول الانسي ، الحول الوحشي ، الحول القطري ، الحول العمودي و الحول المرافق لبعض المتلازمات .
يكمن علاج الحول الناجح في التشخيص المبكر والعلاج المناسب حيث يكون العلاج في بعض الاحيان في وصف نظارة طبية او عملية جراحية وقد تصل نسبة النجاح في عمليات الحول الى 85-90 % إذا أجريت في الوقت المناسب .

المشاكل التحسسية

وهي مشاكل موسمية تظهر في معظم الاحيان في فصلي الربيع والصيف بسبب تعرض عيون بعض الاطفال الى حبوب الطلع والغبار وأشعة الشمس ، ومن اهم هذه الامراض مرض الرمد الربيعي. ويتميز هذا المرض بحكة شديدة واحمرار في العين مع وجود افرازات ، يبدأ عادة ظهور الاعراض في الربيع ويستمر الى اّخر الصيف .
يكون العلاج بوقاية العينين من التعرض للغبار وأشعة الشمس وبعمل كمادات ماء بارد ولبس النظارات الشمسية كما يصرف لهؤلاء الاطفال قطرات تخفف من حدة المرض. وينبغي التنويه ان عدم معالجة هذا المرض بشكل صحيح قد يؤدي الى مرض القرنية المخروطية وهذا بدوره يضعف الابصار .

مشاكل المجاري الدمعية

ويتميز هذا النوع من المشاكل بالتهاب متكرر وتجمع الافرازات حول العين المصابة وتدميع متكرر منذ الولادة وينتج عن انسداد القناة الواصلة بين الحافة الداخلية للعين والانف حيث لا تستطيع الدموع الوصول الى الانف كما هو مفترض وتتجمع في العين مما يؤدي الى تكاثر البكتيريا في الدموع .
في معظم الحالات يخف المرض تدريجياً خلال الاشهر الاولى من عمر الطفل وقد نساعد على ذلك بعمل مساجات خاصة على حافة العين الداخلية ، اما اذا لم يتم الشفاء على عمر السنة فنلجأ الى فتح قناة مجرى الدمع تحت البنج العام .

نصيحة أخيرة
ننصح الاباء والامهات بملاحظة عيون أولادهم واستشارة الطبيب في حالة الشك بوجود أمراض معينة وعمل الفحص الأولي للاطفال قبل دخولهم المدارس .